صناعة الآلات في الصين تطمح إلى الصدارة العالمية

تتحول الصين تدريجيا من الصناعة منخفضة الجودة، إلى العلامات التجارية الرائدة في مختلف المجالات الصناعية. ووفقًا لتقرير صادر عن الاتحاد الألماني لتصنيع الآلات والمعدات في يوليو المنقضي، فقد تجاوزت الصين ألمانيا لأول مرة العام الماضي لتصبح أكبر مصدر عالمي للآلات. بينما كانت ألمانيا متقدمة بسبع نقاط مئوية على الصين قبل 10 سنوات. ووفقًا للبيانات الصادرة عن إدارة الإحصاء في اتحاد صناعة الآلات الصيني، بلغ إجمالي حجم الواردات والصادرات الصينية لصناعة الآلات في عام 2020 مستوى 784.7 مليار دولار أمريكي، بزيادة سنوية قدرها 1.54٪. وسجلت الصادرات زيادة بـ 1.99 ٪ في ظل تأثيرات الوباء على التجارة الدولية.

وفقًا لتصنيف أفضل 50 مصنعًا عالميًا لآلات البناء في عام 2021 الصادر عن مزود المعلومات الهندسية البريطاني “كي آش آل قروب”، أصبحت شركة “آكس سي آم جي” ثالث أكبر شركة لتصنيع آلات البناء بعد كاتربيلر الأمريكية وكوماتسو اليابانية. وحلت شركتا ساني وزوم ليون المركزين الرابع والخامس، وتجاوزت حصة الشركات الصينية الثلاث 20٪ من حجم السوق العالمية. ومن حيث الكمية، تعد الصين بالفعل أكبر مصنع للآلات والمعدات في العالم، وقد حققت مكانة رائدة في مجالات آلات البناء والآلات الزراعية وآلات الموانئ، كما حققت صادراتها نموا ملحوظا.

في هذا الصدد، يرى وانغ شين، نائب رئيس جمعية المغتربين الصينيين في زامبيا، أن آلات البناء مثل خلاطات الخرسانة والشاحنات القلابة والرافعات المستخدمة في صناعة البناء في زامبيا لديها، تعتمد على نطاق واسع الماركات الصينية. وقال وانغ شين إن “الأفارقة يقدرون بشكل أساسي متانة المنتجات الميكانيكية الصينية وفعاليتها من حيث التكلفة”.

وفي مجال آلات الموانئ، قال تشن تشيانغ، المدير العام لقسم الآلات الثقيلة ومنشآت الموانئ بشركة تشنغ هوا، أن آلات الموانئ التي تنتجها الشركة، وسيما رافعات الرصيف والجسور، تمثل مايزيد عن 70٪ من السوق الدولية.

وتعيش صناعة الآلات والمعدات في الوقت الحالي مرحلة جديدة من النمو. مستفيدة من المزايا التكنولوجية ونظام سلسلة التوريد ومستوى خدمة ما بعد البيع القوي وغيرها من المزايا الأخرى. وتتمتع الآلات والمعدات الصينية بإمكانيات نمو هائلة في السوق العالمية. ومع ذلك، قال لوقانغ، مدير المبيعات في إحدى متاجر الآلات الضخمة، إن صناعة الآلات في الصين تسجل أرقاما كبيرة على مستوى الحجم والتصدير، وأن بعض الآلات الصينية قد وصلت إلى أعلى مستويات الجودة العالمية. لكن لا تزال هناك فجوة ضخمة في العديد من الآلات التي لا تزال صناعتها حكرا على بعض الدول الغربية.

المصدر: صحيفة الشعب اليومية



اترك تعليقاً